منتديات اسلام

منتدى يشمل كل مايتعلق بالاسلام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عربي القصة القصيرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهاجر الى الجنة
المشرف العام للمنتدى
المشرف العام للمنتدى
avatar

ذكر عدد الرسائل : 232
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

تقدير الادارة :
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: عربي القصة القصيرة   السبت يناير 19, 2008 5:21 pm

المقدمة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أفضل خلقه، محمد – صلى الله عليه وسلم – أما بعد، فقد جاء بحثي هذا بعنوان: الخصائص والعناصر الفنية للقصة القصيرة، والسبب الحقيقي الكامن وراء اختيارنا هذا الموضوع هو رغبتنا بأن نتعرف على فن القصة القصيرة التي انتشرت في الأدب العربي،وقد أردنا في هذا البحث المتواضع أن نعرف بالقصة القصيرة بشكل عام وأركانها بشكل خاص.

ولا نزعم أننا أول من كتب في هذا الموضوع، بل سبقنا فيه الكثير ، منهم رعد عبد الجليل جواد ،ولقد أردنا أن نتمم على جهودهم في بحثنا هذا، وقد اتبعنا في بحثنا المنهج الوصفي التحليلي، وأرجو أن نكون قد التزمنا به .

ومن الصعوبات التي واجهتنا : قلة ومحدودية الكتب والمراجع التي كتبت بالتفصيل عن العناصر الفنية للقصة القصيرة .

وفي النهاية أتقدم بالشكر لكل من ساعدنا في إتمام هذا البحث ، وفي مقدمتهم أستاذنا المشرف على هذا البحث الأستاذ المحترم عبد الجواد، وأرجو أن يكون بحثنا هذا مفيدًا لغيرنا، ونعتذر عن كل تقصير فيه ، وحسبنا أننا لم ندخر جهداً في محاولة الوصول به إلى درجة الإتقان، لكن الكمال لله وحده، ونسأل الله التوفيق والسداد.









قد بدأ فن القصة القصيرة يأخذ جنسه الأدبي في أواخر القرن العشرين ، وتعد القصة من روائع الأدب التاريخي ، فللقصة القصيرة عناصر هامة تتضافر وتتشابك لتخرج في النهاية هذه التركيبة الإبداعية الإنسانية ، لذلك نحاول الوقوف على أهم عناصر وتراكيب القصة القصيرة الذي يضفي مزيدا من الجمال على تكوينها ،" فالقصة أحدوثة شائقة مروية أو مكتوبة ، يقصد بها الإقناع أو الإفادة ، وبهذا المفهوم الدلالي ، فإن القصة تروي حدثا بلغة أدبية راقية عن طريق الرواية ، أو الكتابة ويقصد بها الإفادة ، أو خلق متعة ما في نفس القارئ عن طريق أسلوبها ، وتضافر أحداثها وأجوائها التخيلية والواقعية" .
ففي نظر الباحث ، أن ما يشد القارئ ويجعله أكثر استمتاعا بما تحتويه القصة ، هو مدى انسجام هذه العناصر وارتباطها ببعضها البعض مما يجعلها أكثر إثارة وتشويقا.

ومن أهم هذه العناصر والشروط للقصة القصيرة : المقدمة والعقدة والحل (لحظة التنوير) ، كما أن للقصة عناصر تقليدية أيضا هي الشخصية والحدث والبيئة والزمان والمكان ، وسوف يتناول الباحث هذه الشروط والعناصر، ليبين مدى تأثيرها وأهميتها للقصة القصيرة بداية من الحدث حتى النهاية.

الحدث:
قد يكون الحدث من الواقع وقد يكون من الخيال، وذلك اعتمادًا على نظرة الكاتب الذي يحاول استحضاره من الواقع أو الخيال، حيث أنه يلعب دورا هاما في تحريك الشخصيات على مدار القصة ، فهو ناتج عن تصرفات الشخصية التي تؤثر في الحدث و تتأثر به ، وقد تتنحج تصرفات بعض الشخصيات كردة فعل لحدث ما.
" إن القصة القصيرة لا تحمل غير حدث واحد ، وربما تكتفي بتصوير لحظة شعورية واحدة نتجت من حدث تم بالفعل أو متوقع حدوثه ، ولا يدهش القارئ إذا انتهى من القصة ولم يعثر على حدث ، إذ يمكن أن تكون مجرد صورة ، أو تشخيص لحالة ، أو رحلة عابرة في أعماق الشخصية "،" والحدث أيضا هو وظيفة يقوم بها فاعل أو مجهول – كما يريد المبدع- لكن هذه الوظيفة لا يتم أداؤها دومًا بشكل يرضي الجميع، لذلك يكون التأثير مختلفًا من حدث
لآخر" .
من ذلك يتضح لنا أهمية الحدث ، وأهمية أن يكون فعالاً قوياً ، شديد التركيز والسلاسة ، وشديد التعبير عن الحالة النفسية لأبطال العمل القصصي.


الشخصيات:
أما عن الشخصيات ، فإن لها علاقة كبيرة مع الحدث كما ذكر الباحث وكما سيذكره الآن ، كما أنها تلعب دورًا هاماً في تحريك مجرى الأحداث والمشاعر، بالإضافة إلى ذلك فإنها قد تتأثر بالعناصر الأخرى من زمان ومكان وغيرها من عناصر،" فالشخصية القصصية هي أحد الأفراد الخياليين أو الواقعيين الذين تدور حولهم أحداث القصة، ولا يجوز الفصل بينها وبين الحدث ، لأن الشخصية هي التي تقوم بهذه الأحداث، وقد أكد الكثيرون على هذه الصلة
وينتقي القاص – في معظم الأحيان – من الشخصيات التي يوظفها للتعبير عن أفكاره وآرائه، شخصية محورية تتجه نحوها أنظار بقية الشخصيات.. ، فالشخصية الرئيسية هي الشخصية الفنية التي يصطفيها القاص لتمثل ما أراد تصويره ، أو ما أراد التعبير عنه من أفكار أو أحاسيس..، وتكون هذه الشخصية قوية ذات فعالية كلما منحها القاص حرية وجعلها تتحرك وتنمو وفق قدرتها وإرادتها..، وأبرز وظيفة تقوم بها هذه الشخصية هي تجسيد معنى الحدث القصصي ، لذلك فهي صعبة المنال ، وطريقها محفوف بالمخاطر" .
ويؤيد الباحث كل ما ذكر، إلا أنه يحبذ أن لا يبالغ في رسم الشخصية، وذلك بسبب قصر ومحدودية الزمان والمكان في القصة ، بالإضافة إلى ذلك فإن رسمها يحتاج إلى الجهد والبراعة ، ومن الأفضل أن تكون مأخوذة من صور الحياة البشرية لتكون أكثر إقناعا للقارئ .

البيئة وملامحها:
يعد عنصر البيئة ركنا أساسيا في القصة القصيرة ، فهو المكان الطبيعي الذي يقع فيه الحدث وتتحرك فيه الشخصيات، وتبرز أهميته بإبراز علاقته بالزمان والمكان ، فالبيئة وعاء تحتضن كلا من الزمان والمكان الذي يعطي المعنى للقصة.

" فللبيئة في القصة دور وفعالية أكثر من أن تكون رتوشًا جمالية ، أو خلفية يتكئ عليها الكاتب لرسم الشخصية والحادث القصصي، بل بدون عناصر البيئة الزمان والمكان تكون القصة مقطوعة نثرية ، ذلك أن البيئة تمتزج بالتكوين النفسي والاجتماعي والفكري للشخصية وتبني جسورا من التلقي الحميم للقصة ، فتصوير البيئة له أثر كبير في اندماج القارئ مع القصة ومشاركة مؤلفيها بكل ما يرغب في التعبير عنه " .

لذلك يرى الباحث أن البيئة هي النقطة التي تدور حولها معظم العناصر لتعطي القارئ المعنى الحقيقي للقصة ، فلا الشخصية بمفردها ولا الحدث بمفرده يعطي المعنى للقصة ، فكلاهما بحاجة على ذلك الوعاء الذي يحتضنهم ، حيث تتحقق بذلك الوحدة العضوية فتكون القصة كلاً متكاملاً فكرًا ووجداناً.

الزمان والمكان:
إن هنالك علاقة وثيقة بين الزمان والمكان والبيئة ، فكل منهم يتعلق بالآخر، حيث يكمل بعضهم الآخر، " فبيئة القصة القصيرة هي حقيقتها المكانية والزمانية معًا ، بكل ما يضمه الزمان من طبيعة وأشياء وبكل ما يعنيه الزمان ، أي أن هذه البيئة هي كل ما يتصل بالوسط الطبيعي ، وأخلاق الشخصيات ، وأساليبها في الحياة" .
ومن هذا نلاحظ انسجام الزمان والمكان ببعضهما ، ولكن من ناحية أخرى إذا أمعنا النظر في مفهوم الزمان ، نرى أن الإنسان يدرك الزمان بعقله ولكنه لا يستطيع أن يدركه بحواسه ، حيث يرى آخرون ، " أن الزمن هو كل تأمل ورائي ، لأنه يتضمن فكر الوجود والعدم والثبات والحركة ، والروح والجسد، والتناهي واللاتناهي ، الوحدة والكثرة، الحضور والغياب ، الإيمان والإلحاد ..، كما أنه المحرك الخفي لمشاعرنا الكيانية .." .

ويرى الباحث المدقق ، أن ما يراه الآخرون منطقي نوعاً ما ، حيث جمعوا بين الزمان والحركة وبين عدة أشياء ، حيث يرتبط الزمان والمكان بالحركة ، ولولاهما لما استعطنا أن ندرك الزمان ، ومثالاً على ذلك : حركة الأرض حول نفسها تؤدي إلى تعاقب الليل والنهار ، وحركة المد والجزر توضح مدى تقدم البحر وانحساره ، فالزمان يتبع الحركة وينتج عنها.

بينما يرى أن مفهوم المكان يختلف عن مفهوم الزمان ، حيث أن المكان هو الموقع الثابت المحسوس القابل للإدراك من قبل القارئ ، حيث أنه عنصر مهم في هذا الفن ، فالمكان هو الذي يحوي الحدث والأبطال والزمان.

السرد والحوار:
يعد السرد عنصرًا فنيًا مهمًا من عناصر القصة ، كما أنه يعد ركن أساسي من النسيج اللغوي ، حيث أنه يسهم في ربط الأحداث وتسلسلها .
" ويدل المعنى اللغوي لكلمة سرد على التوالي أشياء كثيرة تتصل ببعضها البعض (..)، أما اصطلاحا فالكلمة تعني: التتابع وإجادة السياق، أما من حيث الاصطلاح الأدبي فإنها تعني : المصطلح الذي يشتمل على قص حدث أو أحداث أو خبر أو أخبار سواء كان ذلك من صميم الحقيقة أم من ابتكار الخيال " .

بالإضافة إلى ذلك فمن خلال السرد يمكن نقل الحدث من صورته الواقعية إلى صورة فنية تكسب القصة متعة وتجعلها أكثر حيوية ، كما أن السرد يساعد على تنظيم وعي القارئ ومتابعة الأحداث والأشخاص وتذكير القارئ بمراحل القصة المختلفة .
من ناحية أخرى ، فإن الحوار يقوم بدور هام جدًا ، فمصطلح الحوار يعني" حديث يجرى بين شخصين أو أكثر في العمل القصصي" ،" ومن وظائفه في العمل الأدبي ، بعث روح حيوية في الشخصية ، ومن شروطه أن يكون مناسبا موافقا للشخصية التي يصدر عنها " .
حيث لا يمكن للجاهل أو الأمي افتعال حوار ذو أهميه ، لذلك من الواجب اختيار الشخصية
المناسبة للدور المناسب ، بالإضافة إلى ذلك ، فإن للحوار وظائف مهمة مثل أن يخفف من رتابة السرد ، والمساعدة في رسم الشخصيات وتحديد ملامحها، كما أنه يريح القارئ ويبعد عنه الملل ، كما أنه يصور موقف معين ، أو حالة نفسية كالخوف والقلق.

العقدة:
قد اختلف معنى العقدة من كاتب لآخر فقد " عرف الدكتور عبد الله خليفة ركيبي العقدة بأنها تشابك الحدث وتتابعه حتى يبلغ الذروة ، أما يوسف الشاروني فقال : (( إنها تتابع زمني يربط بينه معنى السببية )) " .
ومن وجهة نظر الباحث أن المفهوم الأول أكثر وضوحًا ، حيث أن مصطلح العقدة يوحي بالشيء المعقد المتشابك الصعب حله.
وتكون عقدة القصة العادية في أغلب القصص التركيبية في منتصفها أو قبل نهايتها، لكي تحل، ولا تكون في نهايتها ، حتى لا تثير في القارئ الاستفهام والسؤال عن النهاية، وذلك حتى لا تفقد عنصر التشويق .

النهاية:
تنتهي القصص القصيرة بالنهاية التي تعتبر الحل في القصة ، أو ما يسمونه بلحظة التنوير ، حيث يتضح للقارئ مغزى القصة ، ففيها تنحل العقدة ، ويتوضح الغموض ، ويزال الستار ، وتظهر الحقيقة، حيث تتشابك الأحداث لتصل إلى ذروتها ، فتبدأ بعد ذلك بالانفراج لتتضح جميع ملامح القصة ، "فليست النهاية عملية ختم للأحداث فحسب ، بل إن فيها التنوير النهائي للعمل القصصي الواحد المتماسك ، ومن خلالها يقع الكشف النهائي عن أدوار الشخصيات.
ويطلب الكاتب الابتعاد عن النهايات المفاجئة ، أو النهايات المقحمة غير المقنعة ، أو التي تشبه جسمًا غريبًا ألصق بالعمل القصصي ، لأن الإقناع يعد من العناصر الأساسية في أي عمل ، والنهاية الجيدة هي التي تستوعب كل العناصر المتقدمة من بداية وحدث وشخصيات".
حيث يرى الباحث أن النهاية بمثابة البحيرة التي تجتمع فيها الأنهار والوديان ، لتكون في النهاية الحدث الأخير للقصة ، فالنهايات المفاجئة تقطع حبل أفكار القارئ ، وتشتت ذهنه وتفكيره ، وتبعث في نفسه الأسى .

وخلاصة القول، إن القصة فن صعب يحتاج إلى خبرات طويلة وثقافة واسعة ، فهو كغيره من الفنون يتحدد بجملة من العناصر الفنية التي تميزه عن غيره من أشكال التعبير المتنوعة.

وبناء على ذلك، تبينت لنا الأبعاد الفنية للقصة القصيرة ، ذلك الفن الأدبي الإبداعي الرائع الذي يجدر بمبدعيه وكتابه ، أن يحرصوا عليها حرصاً شديدًا لينتجوا فنًا جديرًا بالإعجاب والتقدير.















فهرس المراجع والمصادر


أولاً: الكتب العربية.

• ثابت ملكاوي- الرواية والقصة القصيرة في الإمارات ( نشأة وتطور)- المجمع الثقافي في أبوظبي، 1990، ص149

• رعد عبد الجليل جواد :الملتقى الأول للكتابات القصصية والروائية في دولة الإمارات العربية المتحدة- الزمن، دائرة الثقافة والإعلام ، الشارقة ، اتحاد وكتاب وأدباء الإمارات الطبعة الأولى ،1989، ص27

• عماد المطاوع - أحمد زين ، لمحات في أسلوب كتابة القصة القصيرة، نفس المرجع

ثانيًا: الدوريات

ثالثًا: الإنترنت

• عماد المطاوع - أحمد زين ، لمحات في أسلوب كتابة القصة القصيرة ،
http://www.islamonline.net /Arabic/mawahb/2002/story/artical01.shmtl.6/10/2006

• خليل الفزيع ، القصة القصيرة عناصرها وشروطها
http://www.bab.com/articles/full articale.cfm. 21. Sep.2006

• شربيط أحمد شربيط ، تطور البنية الفنية في القصة القصيرة المعاصرة
http://www.awu-dam.org//book/98/study98/4-sh-1/book98-sd002.htm.24/11/2006

الخاتمة

بعد هذه الوقفة التي تناولنا فيها موضوع "الخصائص والعناصر الفنية للقصة القصيرة" ، يبدو من المهم التذكير بأهم النقاط التي أثارها هذا البحث المتواضع وهي الخصائص بشكل عام التي تتمثل في:
الحدث:
الشخصيات، البيئة وملامحها، الزمان والمكان، السرد والحوار، العقدة، النهاية.

و يمكن لنا أن نحمل أهم النتائج التي توصلنا إليها في النقاط التالية:-

(1) أن العقدة فن من العناصر الفنية في القصة يربط بين معاني السببية.
(2) أن القصة القصيرة فن صعب يحتاج إلى خبرات طويلة و ثقافة واسعة فضلاً عن الموهبة الأدبية.
(3) فن القصة كغيره من الفنون يتحد بجملة من العناصر الفنية تميزه عن غيره من الأشكال الأدبية الأخرى.


و في نهاية المطاف نتقدم بهاتين الوصيتين :-
الأولى : المسارعة للحصول على المصادر الحقيقية لظهور القصة ووضع التاريخ الحقيقي للقصة وتطورها .
الثانية : تشجيع الشباب على ممارسة القصة القصيرة و تعريفهم بأهم كتاب القصة القصيرة.

وفي الختام أرجو أن يكون هذا البحث قد نجح في إلقاء بعض الضوء على هذا العالم الكبير .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين







الفهرس

الموضوع الصفحة
المقدمة ..................................................................................2
الخصائص والعناصر الفنية للقصة القصيرة :
• الحدث ..........................................................................3
• الشخصيات .....................................................................4
• البيئة ...........................................................................4
• الزمان والمكان .................................................................5
• السرد والحوار..................................................................5
• العقدة ..........................................................................6
• النهاية..........................................................................6
الخاتمة.................................................................................9
فهرس المصادر والمراجع ..............................................................10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عربي القصة القصيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اسلام :: القــسم التعليمي :: الصف العاشر-
انتقل الى: